ألعاب عيد الميلاد تشكل خطراً على الأطفال!

ألعاب عيد الميلاد تشكل خطراً على الأطفال!
ألعاب عيد الميلاد تشكل خطراً على الأطفال!

وجهت ريحان تامر، أخصائية صحة وأمراض الأطفال بمستشفى ليف، تحذيرات مهمة من أن الألعاب النارية المستخدمة في كعك عيد ميلاد الأطفال تحمل مخاطر صحية خطيرة.

أثناء الاهتمام باستعدادات عيد ميلاد طفلك، حذرت أخصائية صحة وأمراض الأطفال في مستشفى ليف، ريحان تامر، من أن الألعاب النارية، خاصة تلك التي توضع على الكعكة، تشكل مخاطر صحية خطيرة. وذكر تامر أن المواد الكيميائية الموجودة في العبايات يمكن أن تسبب آثاراً جانبية خطيرة عند دخولها إلى الجسم عن طريق الاستنشاق والفم.

وأكد تامر أن المواد الكيماوية مثل قضبان الحديد وكلورات البوتاسيوم ومسحوق الألومنيوم ونترات السترونتيوم ونترات الباريوم الموجودة في الشموع يمكن أن تسبب آثارا جانبية خطيرة على الأعضاء الحيوية مثل الكبد والكلى عند استنشاقها أو تناولها، وقال تامر "ليكن شموع فقط". على كعكتك."

وأشار تامر إلى أنه بالإضافة إلى المواد الكيميائية التي تنتج عن احتراق الكعكة والتي تدخل الجسم عن طريق التنفس، فإن القطع المتساقطة من الشموع المشتعلة على الكعكة يمكن أن تدخل الجسم أيضا عن طريق الفم، وذكر أن هذه الحالة قد تسبب - خلل في أعضاء الجسم مثل الكبد والكلى والرئة.

وأشار تامر إلى أن ملامسة الألعاب النارية لدى الأطفال قد تؤدي إلى آثار جانبية غير مرغوب فيها مثل صعوبات في التنفس والغثيان والقيء وصعوبة التنفس وعدم انتظام ضغط الدم وإيقاع القلب، وحروق كيميائية في حالة ملامستها للجلد، وقال إنه عند حدوث مثل هذه الحالات، ينبغي للمرء استشارة المركز الصحي على الفور.